امراض نفسية

ديجا فو-لماذا تشعر أحيانا أنك عشت هذا الموقف من قبل

ديجا فو
ديجا فو

هل سبق لك أن وجدت نفسك في موقف تشعر فيه وكأنك مررت به بالفعل، وفعلت ذلك؟ هذا الشعور الغريب بالألفة في سيناريو جديد تمامًا هو ما نسميه ديجا فو. في هذه المقالة التثقيفية، سنتعمق في ألغاز الديجافو ونحاول كشف السؤال الغامض: “لماذا أشعر أحيانًا أني أحب هذا من قبل؟” (لماذا تشعر أحيانًا أنك مررت بهذا من قبل؟).

الشعور بأنك عشت الموقف من قبل هو تجربة تسمى ديجا فو (Déjà vu)، وهي ظاهرة نفسية ناتجة عن عدم توافق بين الذاكرة والوعي. يحدث هذا عندما يشعر الشخص بأنه قد عاش تجربة معينة من قبل، على الرغم من أنه لم يكن كذلك.

هناك العديد من النظريات حول أسباب ديجافو. إحدى النظريات هي أن الدماغ يعالج المعلومات بشكل غير صحيح، مما يؤدي إلى إحساس بأن الموقف الحالي هو بالفعل ذكرى. نظرية أخرى هي أن ديجافو هو نتيجة لتداخل أحلامنا مع الواقع.

يمكن أن يحدث ديجافو في أي عمر، ولكن من المرجح أن يحدث في مرحلة المراهقة أو أوائل العشرينات. كما أنه أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية معينة، مثل الصرع أو اضطرابات القلق.

إقرأ أيضا:علاج اضطراب القلق (anxiety disorder) العلاج والادوية المستخدمة

1. الشعور بالتكرار: الشخص الذي يعاني من ديجافو يشعر بأن الحدث الحالي قد حدث مسبقًا وأنه عاشه أو شهده من قبل.

2. الظاهرة العابرة: عادةً ما تكون ظاهرة ديجافو ظاهرة عابرة وليست دائمة. يعني ذلك أنها تأتي وتذهب بشكل عفوي.

3. الأسباب غير معروفة بالضبط: على الرغم من أن هناك العديد من النظريات حول أسباب ديجافو، إلا أن السبب الدقيق لحدوثها لا يزال غير معروف بشكل كامل.

4. العلاقة بالدماغ: تشير بعض الدراسات إلى أن ديجافو قد تكون نتيجة لتأخر في تفسير المعلومات في الدماغ، مما يجعل الشخص يشعر بأن الحدث الجديد مألوفًا.

5. موضوع بحث علمي: تعتبر ديجا فو موضوعًا للبحث العلمي والدراسات النفسية، ولا يزال الباحثون يحاولون فهمها بشكل أفضل.

من المهم ملاحظة أن ديجا فو غالبًا ما تكون تجربة غير مزعجة وتحدث للعديد من الأشخاص. إذا كنت تشعر بها بشكل متكرر وتسبب لك قلقًا أو اضطرابًا نفسيًا.

  • التعب أو التوتر: يمكن أن يجعل التعب أو التوتر الدماغ أكثر عرضة لمعالجة المعلومات بشكل غير صحيح، مما قد يؤدي إلى تجربة ديجافو.
  • عدم النوم: يؤدي قلة النوم أيضًا إلى جعل الدماغ أكثر عرضة لديجافو.
  • الأدوية: تسبب بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب ومضادات الهيستامين، حدوث ديجافو.
  • المخدرات: تسبب بعض المخدرات، مثل القنب والكوكايين، حدوث ديجافو.
  • الاضطرابات النفسية: ترتبط ديجافو باضطرابات نفسية معينة، مثل الصرع أو اضطرابات القلق.
  • العوامل الوراثية: يعتقد بعض الباحثين أن ديجا فو قد يكون وراثيًا.

فيما يلي بعض الأمثلة المحددة للأشياء التي يمكن أن تؤدي إلى تجربة ديجافو:

إقرأ أيضا:الصحة العقلية: مفهومها، وكيفية تحسينها، والعوامل المؤثرة فيها 2024
  • زيارة مكان جديد يشبه مكانًا كنت فيه من قبل.
  • التحدث مع شخص جديد يشبه شخصًا تعرفه بالفعل.
  • قراءة مقال أو مشاهدة فيلم يثير ذكريات من الماضي.
  • الحلم بحدث يحدث في الحياة الواقعية.

تحاول العديد من النظريات تفسير حدوث الديجا فو(Déjà vu). دعونا نستكشف بعضًا من أبرزها.


نظرية عدم معالجة المعلومات بشكل صحيح

إحدى النظريات الأكثر شيوعًا حول أسباب الديجافو هي أن الدماغ يعالج المعلومات بشكل غير صحيح، مما يؤدي إلى إحساس بأن الموقف الحالي هو بالفعل ذكرى. على سبيل المثال، إذا كنت تمشي في شارع جديد، فقد يشعر دماغك بأنه مشابه لشارع آخر كنت فيه من قبل، مما يؤدي إلى تجربة ديجافو.

نظرية تداخل الأحلام مع الواقع

نظرية أخرى هي أن ديجافو هو نتيجة لتداخل أحلامنا مع الواقع. على سبيل المثال، إذا كنت تحلم بزيارة مكان ما، فقد تشعر عندما تزور هذا المكان في الواقع بأنك قد زرته من قبل.

إقرأ أيضا:الصحة العقلية: مفهومها، وكيفية تحسينها، والعوامل المؤثرة فيها 2024

نظرية المعالجة المزدوجة

تشير هذه النظرية إلى أن هناك عمليتين معرفيتين، واللتان عادة ما تعملان بشكل متوازي، قد أصبحتا وللحظة غير مرتبطتين. يمكن تقسيم هذه الفئة من التفسيرات إلى أربعة أنواع، وذلك اعتمادًا على العمليات التي يتصور أنها قد أصبحت مفككة وغير مرتبطة.

نظرية التنشيط المسبق

تشير هذه النظرية إلى أن ديجافو يحدث عندما يتم تنشيط جزء من الذاكرة قبل أن يتم تنشيط جزء آخر من الذاكرة. على سبيل المثال، قد ترى صورة شخص ما في كتاب، ثم تلتقي بهذا الشخص في الواقع لاحقًا، وقد تشعر بأنك تعرفه بالفعل.

نظرية التوقع

تشير هذه النظرية إلى أن ديجافو يحدث عندما يكون لدينا توقع قوي بشأن ما سيحدث. على سبيل المثال، إذا كنت تتوقع زيارة مكان ما، فقد تشعر بأنك تعرفه بالفعل قبل أن تصل إليه.

نظرية الوعي

تشير هذه النظرية إلى أن ديجافو يحدث عندما يواجه الدماغ صعوبة في تمييز بين الذكريات والتجارب الجديدة. على سبيل المثال، قد تشعر بأنك قد مررت بتجربة معينة من قبل، على الرغم من أنها جديدة تمامًا.

نظرية تناسخ الأرواح

تعتقد بعض الثقافات أن ديجافو هو دليل على تناسخ الأرواح. يعتقد أتباع هذه النظرية أنك قد عشت حياة سابقة، وأنك تشعر بـ “ال deja vu” عندما تتذكر ذكريات من تلك الحياة.

الذاكرة المجسمة

تشير إحدى النظريات إلى أن ذكرياتنا يتم تخزينها بطريقة ثلاثية الأبعاد، وتحدث ديجافو عندما نصل إلى جزء مماثل من الذاكرة دون قصد.

نظرية علم التحكم الآلي

يعتقد بعض الباحثين أن ديجافو قد يكون ناتجًا عن التحكم الآلي في الدماغ. يعتقد هؤلاء الباحثون أن أجهزة الاستشعار الموجودة في الدماغ قد تكون قادرة على تسجيل الذكريات والتجارب، ثم إعادة إنتاجها لاحقًا.

نظرية نفسية

يعتقد بعض الباحثين أن ديجافو قد يكون ناتجًا عن حالة نفسية معينة، مثل القلق أو الاكتئاب. يعتقد هؤلاء الباحثون أن هذه الحالات قد تؤدي إلى تغيرات في كيفية معالجة الدماغ للمعلومات، مما قد يؤدي إلى حدوث ديجافو.

ما هي النظرية الأكثر قبولًا؟

لا توجد نظرية واحدة متفق عليها لتفسير الديجافو. تشير الأبحاث إلى أن العديد من العوامل قد تساهم في حدوث الديجافو، بما في ذلك عدم معالجة المعلومات بشكل صحيح، وتداخل الأحلام مع الواقع، والمعالجة المزدوجة، والتنشيط المسبق، والتوقع، ونظرية الوعي، وتناسخ الأرواح، وعلم التحكم الآلي، والعوامل النفسية.

الأسئلة الشائعة
الأسئلة الشائعة

س: هل يمكن توقع حدوث ديجا فو أو منعها؟

ج: لسوء الحظ، تظل هذه الظاهرة غير قابلة للتنبؤ بها، ولا توجد طريقة مؤكدة لمنعها.

س: هل الديجافو مرتبط بالتجارب الخارقة للطبيعة؟

ج: بينما يعتقد البعض بوجود علاقة خوارق، فإن البحث العلمي لم يقدم أدلة ملموسة لدعم هذا الادعاء.

س: هل يمكن أن يحدث ديجا فو في الأحلام؟

ج: نعم، يمكن أن يحدث ديجافو أثناء الأحلام، مما يجعل الحالم يشعر وكأنه حلم بنفس السيناريو من قبل.

س: هل هناك أي مخاوف صحية مرتبطة بالديجا فو المتكررة؟

ج: قد تكون ديجا فو المتكررة أحد أعراض الحالة الصحية الأساسية، لذا فمن المستحسن استشارة أخصائي الرعاية الصحية إذا أصبحت متكررة.

س: هل ديجا فو ظاهرة شائعة؟

ج: نعم، ديجافو أمر شائع نسبيا، حيث يعاني منه معظم الأفراد مرة واحدة على الأقل في حياتهم.

س: هل يمكن للديجا فو أن توفر نظرة ثاقبة للمستقبل؟

ج: لا يوجد دليل علمي يدعم فكرة أن الديجافو يمكن أن يتنبأ بالمستقبل؛ يبقى جانبًا غامضًا من الإدراك البشري.

في عالم التجارب الإنسانية، تعتبر الديجافو ظاهرة مثيرة للاهتمام وغامضة. بينما يستمر العلم في كشف أسراره، تذكرنا القصص والحكايات الشخصية بالارتباط العميق بين عقولنا وذكرياتنا والمناطق المجهولة في النفس البشرية. لذلك في المرة القادمة التي تجد نفسك تتساءل فيها، “أشعر لماذا أحيانًا تعجب بهذا المكان من قبل؟” تذكر أنك لست وحدك في استكشاف عالم déjà vu الرائع.

السابق
الذكاء العاطفي: فهم أعمق لعالم المشاعر
التالي
الميتافيرس: هل هو مجرد حلم أم مستقبلنا القريب؟

اترك تعليقاً