أمراض الاطفال

التهاب الأذن عند الأطفال الأسباب والأعراض والوقاية

التهاب الأذن عند الأطفال
التهاب الأذن عند الأطفال

التهاب الأذن عند الأطفال مشكلة شائعة تواجه الأطفال في مراحل نموهم الأولى ويحمل أهمية كبيرة للآباء والأمهات. فقد يسبب التهاب الأذن آلامًا وتوترًا للطفل ومخاوف لدى الأهل مما يؤثر على جودة حياتهم وعلاقتهم بالطفل. لذا فإن فهم هذه المشكلة وأسبابها يعد أمرًا بالغ الأهمية.

ينقسم التهاب الأذن عند الأطفال إلى نوعين رئيسيين وهما التهاب الأذن الوسطى والأذن الخارجية. ويمكن أن يكون سبب التهاب الأذن عدوى فيروسية أو بكتيرية وقد يحدث بسبب تغيرات في ضغط الهواء أو انسداد في قنوات التهوية المؤدية للأذن.

فيما يلي سنستكشف بالتفصيل أسبابالتهاب الأذن عند الأطفال وطرق علاجه وأهمية الوقاية المناسبة للمساعدة في الحفاظ على صحة وسعادة أطفالنا الأعزاء.[1]

 أعراض التهاب الأذن عند الأطفال

  • ألم الأذن قد يعاني الطفل من ألم حاد في الأذن المصابة. قد يكون الألم مستمرًا أو يأتي ويذهب بشكل متكرر.
  • الحمى يمكن أن يكون التهاب الأذن مصحوبًا بارتفاع في درجة الحرارة وتكون الحمى عادة أعلى من 38 درجة مئوية.
  • الاحتقان الأذني يلاحظ الآباء والأمهات احتقانًا أو تورمًا في منطقة الأذن المصابة. قد يصبح الأذن حمراء اللون وتكون الجلدة الخارجية حارة عند اللمس.
  • فقدان الشهية يصاب الطفل بفقدان شهية وعدم رغبته في تناول الطعام. قد يكون ذلك نتيجة للألم أو الغثيان الذي يصاحب التهاب الأذن.
  • تغير في سلوك الطفل يلاحظ الآباء والأمهات تغيرًا في سلوك الطفل المصاب بالتهاب الأذن. قد يصبح الطفل أكثر انزعاجًا وانتكاسًا ويظهر علية علامات على عدم الراحة.

مع ذلك يجب ملاحظة أن بعض الأطفال قد يظهرون أعراضًا طفيفة للغاية ولا تظهر عليهم أعراض واضحة. قد يكون لديهم تهيج طفيف في الأذن أو تجاوب مناعي فعال يمنع ظهور الأعراض بوضوح. ومع ذلك يجب على الآباء والأمهات أن يكونوا على استعداد لمراقبة أي تغير في سلوك أو حالة الطفل.

إقرأ أيضا:الألم: الأسباب، الأعراض، العلاج ومقاييس الألم 1

أسباب التهاب الأذن عند الأطفال

   – انسداد قنوات التهوية: تعمل قنوات التهوية بين الأذن الوسطى والحلق عادةً بسلاسة للسماح بتدفق الهواء وتوازن الضغط داخل الأذن. ومع ذلك قد يحدث انسداد في هذه القنوات نتيجة لعوامل مختلفة مثل الزكام أو الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية. عندما يحدث هذا الانسداد يمكن للسوائل أن تتجمع في الأذن الوسطى وتعزز نمو البكتيريا أو الفيروسات مما يؤدي إلى التهاب الأذن الوسطى.

   – العدوى البكتيرية أو الفيروسية: يمكن أن يكون التهاب الأذن الوسطى نتيجة للعدوى البكتيرية أو الفيروسية. يمكن أن تنتشر البكتيريا أو الفيروسات من الحلق إلى الأذن الوسطى من خلال قنوات التهوية المسدودة وتتكاثر وتسبب التهابًا وعدوى في الأذن.

   – السباحة في المياه الملوثة: عندما يتعرض الجلد الخارجي للأذن للماء الملوث بالبكتيريا أو الفطريات فإنه يمكن أن يتهيج ويتلف. قد يحدث ذلك عندما يسبح الطفل في مياه غير نظيفة أو ملوثة بالبكتيريا مثل المسابح غير المعقمة أو المياه العكرة. يمكن للبكتيريا أو الفطريات أن تنمو في الجلد المتهيج وتسبب التهابًا في الأذن الخارجية.

إقرأ أيضا:الألم: الأسباب، الأعراض، العلاج ومقاييس الألم 1

   – التهيج أو الإصابة: قد يحدث التهيج أو الإصابة في الجلد الخارجي للأذن نتيجة لحك الأذن بشكل مفرط أو إصابة الأذن بأي جسم غريب. يمكن لهذه الإصابات أن تتسبب في تلف الجلد وتسهم في حدوث التهاب الأذن الخارجية.

هذه بعض الأسباب الشائعة لالتهاب الأذن عند الأطفال. ومع ذلك ينبغي ملاحظة أن هناك أسبابًا أخرى نادرة يمكن أن تسبب التهاب الأذن مثل تشوهات تشريحية في الأذن وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة وتعرض الطفل للدخان أو التلوث البيئي.

تشخيص التهاب الأذن عند الأطفال

تشخيص التهاب الأذن عند الأطفال يتم عادة عن طريق طبيب الأنف والأذن والحنجرة. يقوم الطبيب بالاستماع إلى الأعراض التي يشتكي منها المريض ويجري الفحص البدني للأذن لتقييم الحالة. قد يتضمن الفحص البدني

1. فحص الأذن الخارجية يتم فحص الجلد المحيط بالأذن ومداخل القناة السمعية للتحقق من وجود التورم أو الاحمرار أو الإفرازات المشبوهة.

2. فحص قناة الأذن الخارجية يتم استخدام أداة تدعى الأورو سكوب لفحص قناة الأذن الخارجية وتقييم حالتها ووجود أي علامات على التهاب.

3. فحص طبلة الأذن يتم استخدام أداة تسمى أوتوسكوب لفحص طبلة الأذن وتقييم مظهرها وحركتها ووجود أي علامات على التهاب.

إقرأ أيضا:متلازمة النقص الشديد في الكالسيوم – الأسباب والعلاج

بعد الفحص البدني قد يستخدم الطبيب أدوات تشخيصية إضافية للتأكد من التشخيص وتشمل:

1. تحليل السوائل يمكن أخذ عينة من السائل الموجود في الأذن لتحليلها وتحديد نوع العدوى المحتملة.

2. صورة الأذن يمكن إجراء صورة أشعة للأذن باستخدام تقنيات الأشعة السينية أو الرنين المغناطيسي لتقييم هيكل الأذن الداخلي واكتشاف أي تغيرات مرضية.

علاج التهاب الأذن عند الأطفال

المضادات الحيوية قد يتم وصف المضادات الحيوية في حالة التهاب الأذن الناجم عن عدوى بكتيرية. يعمل المضاد الحيوي على قتل البكتيريا أو منع نموها. يجب تناول المضادات الحيوية وفقًا للجرعة والجدول الزمني الموصوف من قبل الطبيب حتى يتم التأكد من استكمال العلاج ومنع تكون مقاومة للمضادات الحيوية.

الأدوية المسكنة للألم يمكن استخدام الأدوية المسكنة للألم لتخفيف الألم الناتج عن التهاب الأذن. تشمل هذه الأدوية الباراسيتامول والإيبوبروفين. يجب استشارة الطبيب بشأن الجرعة المناسبة والتوقيت المناسب لاستخدام هذه الأدوية لدى الأطفال.

الكمادات الدافئة يمكن استخدام قطعة قماش نظيفة مبللة بالماء الدافئ ووضعها على الأذن المصابة لبضع دقائق عدة مرات في اليوم. يجب التأكد من أن الشاشة ليست ساخنة جدًا لتجنب حرق البشرة الحساسة.

الراحة والعناية الجيدة يجب أن يحصل الطفل على قدر كافٍ من الراحة خلال فترة التهاب الأذن. ينصح بتجنب النشاطات البدنية الشاقة وتوفير بيئة هادئة ومريحة للطفل. يجب أيضًا الحرص على الاحتفاظ بنظافة الأذن وتجنب إدخال أي أجسام غريبة إلى الأذن وذلك بمسح الأذن الخارجية بلطف باستخدام قطنة نظيفة وجافة.

 الوقاية من التهاب الأذن عند الأطفال

التطعيمات ينصح بتطعيم الأطفال وفقًا للجدول الموصي به من قبل الجهات الصحية المعترف بها. بعض اللقاحات مثل لقاح النيموكوكال ولقاح الإنفلونزا يمكن أن تقلل من احتمالية حدوث التهابات الأذن.

الابتعادعن التعرض للدخان يعتبر التعرض للدخان سواء كان ذلك تدخين نشط أو تدخين سلبي عاملاً مساهمًا في زيادة احتمالية حدوث التهابات الأذن. يجب تجنب التدخين في الأماكن المغلقة و حول الأطفال.

الرضاعة الطبيعية الرضاعة الطبيعية لمدة ستة أشهر على الأقل يمكن أن تساهم في تقليل احتمالية حدوث التهابات الأذن. حيث يحتوي حليب الأم على مضادات حيوية طبيعية ومكونات مهمة لتعزيز جهاز المناعة لدى الطفل.

تجنب الاحتكاك المفرط للأذن يجب تجنب إدخال أي أجسام غريبة إلى الأذن وعدم الاحتكاك المفرط للأذن حيث يمكن أن يتسبب ذلك في تهيج وإصابة الأذن الخارجية وزيادة احتمالية حدوث التهاب.

النظافة الجيدة يجب الحرص على النظافة الجيدة للأذن الخارجية مع تجنب إدخال الأدوات الحادة أو القطنيات الصغيرة إلى الأذن. يمكن تنظيف الأذن الخارجية بلطف باستخدام قطعة قماش نظيفة وجافة.

عدم التعرض المفرط للماء ينبغي تجنب إدخال الماء المفرط إلى الأذن خاصة عند السباحة أو استخدام حمام الاستحمام. يمكن استخدام سدادات الأذن المقاومة للماء للحفاظ على جفاف الأذن أثناء التعرض للماء.

الحفاظ على مناعة قوية يجب تعزيز جهاز المناعة لدى الأطفال من خلال تناول غذاء صحي ومتوازن والحصول على قسط كافٍ من النوم وممارسة النشاط البدني اليومي وتقديم الرعاية الصحية العامة.

الأدوية المرتبطة بعلاج التهاب الأذن عند الأطفال

هناك عدة أدوية تستخدم في علاج التهاب الأذن عند الأطفال وتشمل

مسكنات الألم مثل الباراسيتامول (Acetaminophen) والإيبوبروفين (Ibuprofen) وتستخدم لتخفيف الألم والتهدئة.

قطرات الأذن المضادة للالتهاب مثل قطرات الأذن التي تحتوي على مادة مضادة للالتهاب مثل البنزوكايين (Benzocaine) أو المرهم الستيرويدي.

مضادات الهستامين تستخدم في حالة وجود حساسية أو تورم في الأذن مثل السيتيريزين (Cetirizine) أو اللوراتادين (Loratadine).

مضادات الفيروسات في حالة التهاب الأذن الفيروسي قد يتم استخدام أدوية مضادة للفيروسات مثل أسيكلوفير (Acyclovir).

قطرات مخدرة تُستخدم لتخفيف الألم وتهدئة الأذن وتعطى بوصفة طبية.

المضادات حيوية

الأموكسيسيللين (Amoxicillin)

السيفوروكسيم (Cefuroxime) 

 الأزيثرومايسين (Azithromycin)

الكلاريثرومايسين (Clarithromycin)

السيبروفلوكساسين (Ciprofloxacin)

الختام

   في الختام يُعتبر التهاب الأذن عند الأطفال من المشكلات الشائعة التي تواجه الأطفال. قد تسبب هذه الحالة الألم والتوتر للأطفال وأولياء الأمور على حد سواء. يجب الاهتمام بأعراض التهاب الأذن والبحث عن العلاج المناسب في حالة الاشتباه بوجوده.

من خلال فهم أعراضه وأسبابه وطرق علاجه والوقاية منه يمكن للأهل والمربين تحسين رعاية الأطفال وتوفير بيئة صحية تقلل من احتمالية حدوث التهاب الأذن. يجب العمل على تعزيز صحة الأذن والمناعة لدى الأطفال من خلال الاستشارة الطبية المنتظمة واتباع التوجيهات الوقائية المذكورة.

وفي حالة ظهور أي أعراض مرضية أو تدهور في حالة الطفل ينبغي التوجه إلى الطبيب المختص للحصول على التشخيص الدقيق والعلاج المناسب. الوعي والمعرفة بالتهاب الأذن والوقاية منه يساعد في تعزيز صحة الأطفال وراحة الأسرة بشكل عام.


[1] American Academy of Pediatrics: Ear infections in children

السابق
متلازمة النقص الشديد في الكالسيوم – الأسباب والعلاج
التالي
الالتهاب: الأسباب والأعراض والعلاجات المتاحة

اترك تعليقاً