مصطلحات طبية

الألم: الأسباب، الأعراض، العلاج ومقاييس الألم 1

الألم
الألم

الألم.. كلمة تحمل في طياتها معانٍ عميقة وتجارب إنسانية متنوعة. فهو تجربة لا تعرف حدودًا ولا جنسية، فهو يلامس الإنسان في كل مكان وفي كل زمان. من المؤكد أن الجميع قد مرّوا بتلك اللحظات القاسية التي تصبح فيها الحياة صعبة جدًا بسبب شعورهم بالألم. فقد يكون نتيجة لإصابة جسدية، أو مرض مزمن، أو حالة نفسية، وفي بعض الأحيان قد يكون سببه غامضًا وغير معروف.

فهم طبيعتة ومسبباته ليس مجرد فضول علمي، بل هو ضرورة حقيقية لتوجيه العلاج اللازم وتخفيف معاناة المصابين. يعد فهم أنواعه وآلياته وتأثيراته على الجسم والعقل والحياة اليومية، خطوة أساسية في سبيل إيجاد الحلول المناسبة والتقنيات الحديثة لمعالجته.

ومن خلال هذا المقال، سنستكشف عالم الألم بكل تعقيداته وتنوعاته. سنتعرف على أنواعه المختلفة ونتعمق في فهم آليات تشكله وانتقاله في الجهاز العصبي. سنستكشف أيضًا أهمية تقييم الألم والعلاجات المتاحة لتخفيفه، سواء كانت العلاجات الطبية التقليدية أو العلاجات البديلة والمكملة. سنناقش أيضًا ما هي عيادة الألم وما هي تخصصات الأطباء العاملين بها؟

هو تجربة حسية مؤلمة يشعر بها الإنسان نتيجة لتنبيه الأعصاب بوجود إصابة أو ضرر في الجسم. و يعتبر مصطلحًا طبيًا حيويًا وذو أهمية كبيرة حيث يعد إشارة من الجسم بوجود مشكلة صحية تحتاج إلى اهتمام وعلاج.[1]

إقرأ أيضا:الالتهاب: الأسباب والأعراض والعلاجات المتاحة

تفهم طبيعتة وأسبابه يلعب دورًا حاسمًا في توجيه العلاج اللازم للمرضى. فقد يكون نتيجة لإصابة في الجلد أو التهاب في الأعضاء أو ضغط على الأعصاب أو اضطرابات في النظام العصبي المركزي. وفهم سببه يمكن أن يساعد الأطباء في تحديد العلاج المناسب سواء كان ذلك استخدام الأدوية المسكنة أو العلاج الفيزيائي أو الإجراءات الجراحية أو حتى التدابير الوقائية.

باختصار يعتبر فهم طبيعة الألم وأسبابه أمرًا ضروريًا للتشخيص والعلاج الفعال ويسهم أيضًا في التوعية العامة حول أهمية الوقاية من الأمراض والإصابات المرتبطة به.

1. Neuropathic Pain (ألم عصبي): يحدث نتيجة لتهيج أو ضغط على الأعصاب مثل التهاب العصب الوركي وعرق النسا.

2. Musculoskeletal Pain (ألم عضلي و هيكلي): يحدث نتيجة لتوتر أو تمزق في العضلات أو الأنسجة الهيكلية.

3. Inflammatory Pain (ألم التهابي): يحدث نتيجة لتفاعل التهابي في الجسم مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب الأمعاء التقرحي.

4. Chronic Pain (ألم مزمن): يستمر لفترات طويلة ويمكن أن يكون مرتبطًا بحالات صحية مزمنة مثل الصداع النصفي والتهاب المفاصل الروماتويدي.

إقرأ أيضا:الأعصاب : ما هي وكيف تعمل؟

5. Acute Pain (ألم حاد): يحدث بشكل مفاجئ ويكون ذو مدة قصيرة مثل الناتج عن الإصابات أو الجراحة.

6. Visceral Pain (الألم الحشوي): ينشأ في الأعضاء الداخلية مثل المعدة أو الكبد ويمكن أن يكون نتيجة لالتهاب أو تمدد الأعضاء.

7. Referred Pain (الألم المحول): يحدث في منطقة مختلفة عن مصدره الفعلي مثل الذي ينتشر من القلب إلى الذراع الأيسر.

8. Phantom pain (الألم الوهمي): يشعر به الشخص في جزء من الجسم تم بتره أو لم يعد موجوداً. ويعتقد أنه نتيجة لتفسير الدماغ الخاطئ للإشارات من الأعصاب المتبقية.

9. Psychogenic pain (الألم النفسي): هو الذي يسببه أو يؤثر فيه بشكل رئيسي العوامل النفسية مثل الإجهاد والقلق والاكتئاب. قد لا يكون له سبب واضح جسدي.

   – يبدأ عندما يتعرض الجسم لمؤثرات خارجية مثل الإصابة أو الضرر أو التهيج. يتم استشعار هذه المؤثرات من خلال مستقبلات الألم الموجودة في الأنسجة العصبية المختلفة في جسمنا.[2]

إقرأ أيضا:الالتهاب: الأسباب والأعراض والعلاجات المتاحة

   – بعد استشعار المؤثرات الضارة ترسل الإشارات العصبية من مستقبلات الألام عبر الألياف العصبية الموجودة في الجهاز العصبي المحيطي إلى الحبل الشوكي.

   – في الحبل الشوكي يتم تحويل الإشارات العصبية إلى إشارات كيميائية تنتقل عبر المسارات العصبية إلى الدماغ.

   – المستقبلات العصبية: تعمل على استشعار وتحويل الإشارات العصبية المرتبطة بالوجع. توجد هذه المستقبلات في الأنسجة المختلفة مثل الجلد والعضلات والأعضاء الداخلية.

   – المواد الكيميائية: يتم إفراز مجموعة من المواد الكيميائية في الأنسجة المتضررة أو الملتهبة وتلعب دورًا حاسمًا في إحداث وتعزيز الألم. من بين هذه المواد الكيميائية البروستاجلاندينات والبراديكينين والهستامين والسيروتونين وغيرها.

   – هذه المواد الكيميائية تعمل على تحفيز وتهيج المستقبلات العصبية مما يؤدي إلى إرسال إشارات ألم قوية عبر الألياف العصبية إلى الحبل الشوكي ومنها إلى الدماغ حيث يتم استدراكه وتفسيره.

   – مقياس الألام الرقمي: يطلب من المريض تقدير شدة الألام باستخدام مقياس رقمي من 0 إلى 10 حيث يكون 0 لا يوجد ألم و10 ألم شديد جدًا.[3]

   – مقياس الوجوه: يستخدم هذا المقياس مع الأطفال والأشخاص الذين يصعب عليهم التعبير عن شدة الألام بالكلمات. يظهر مجموعة من التعبيرات الوجهية المختلفة لتقديم مستويات مختلفة من الشدة ويُطلب من المريض اختيار التعبير الوجهي المناسب الذي يعبر عن حالة الألم بشكل أكثر دقة.

   – مقياس التصنيف الوظيفي: يستخدم لتقييم تأثير الألم على الحياة اليومية والوظائف الحركية للمريض حيث يتم تقييم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية المختلفة مثل المشي والتحرك والراحة والنوم.

   – مقاييس الشدة العددية: تستخدم المقاييس العددية لتقدير شدة الألم على مقياس من 0 إلى 10 أو من 0 إلى 100 حيث يطلب من المريض تحديد العدد الذي يعبر عن شدة التعب التي يشعر بها.

   – السلم البصري التمثيلي: يستخدم سلم بصري يتضمن مجموعة من الصور أو الرسوم التوضيحية التي تعبر عن مستويات مختلفة . يطلب من المريض اختيار الصورة التي تشبه أو تمثل المعاناة التي يشعر به.

   – الاستبيانات الموضوعية: يستخدم الاستبيان لجمع معلومات عن تجربة المريض مثل مقياس مؤشرات الألم المزمن (Chronic Pain Index) واستبيان مؤشرات التعب الماضي (Past Pain Index) واستبيان التأثير على الحياة اليومية (Daily Life Impact Questionnaire) وغيرها.

   – المسكنات: تشمل الأدوية المسكنة مثل الأسبرين والباراسيتامول ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) والتي تعمل على تخفيف الوجع وتقليل الالتهاب.[4]

   – العلاج الطبيعي: يشمل تقنيات مثل التمارين العلاجية والمساج والعلاج بالحرارة أو البرودة والعلاج الكهربائي والتمارين التنفسية والتأهيل الحركي. يهدف العلاج الطبيعي إلى تقوية العضلات وتحسين المرونة وتحسين وظيفة الجسم وتقليل المعاناه.

   – العلاج النفسي: يشمل تقنيات مثل العلاج السلوكي المعرفي والعلاج الإيحائي والتدريب على التنفس والاسترخاء والتأمل والعلاج النفسي الداعم. يهدف العلاج النفسي إلى التعامل مع العوامل النفسية المؤثرة على التعب وتحسين التكيف النفسي للمريض.

   – العلاجات التكميلية والبديلة: تشمل تقنيات مثل العلاج بالأعشاب والعلاج بالأعشاب والأكوبانكتشر والتدليك والعلاج بالإبر والتأمل والاسترخاء. قد تساعد هذه العلاجات في تخفيف التوجع وتحسين الراحة والتوازن الشامل للجسم والعقل.

  • المسكنات: تشمل المسكنات البسيطة مثل الأسبرين والباراسيتامول ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) مثل الإيبوبروفين والنابروكسين وتعمل على التسكين وتقليل الالتهاب.
  • الأدوية المخدرة: تشمل المسكنات الأفيونية

مثل المورفين والأوكسيكودون والهيدروكودون وتستخدم لتخفيف الاوجاع الشديده.

  • الأدوية المضادة للاكتئاب والقلق: تستخدم في بعض الحالات حيث يكون الألم مرتبطًا بالحالات النفسية.
  • الأدوية المضادة للتشنجات العضلية: تستخدم لتخفيف الألام الناجمه عن التشنجات العضلية المزمنة.
  • الأدوية المخدرة الموضعية: تشمل الأدوية الموضعية مثل الكريمات والجل المسكنة والتي يمكن استخدامها محليًا لتخفيف التعب في المناطق المحددة.

تهدف الأدوية المضادة للألم إلى تخفيف الألام وتحسين راحة المريض. ومع ذلك فإنها قد تتسبب في آثار جانبية محتملة مثل الغثيان والدوار والإمساك والنعاس والتسبب في الإدمان في بعض الحالات. يجب استشارة الطبيب لتحديد الأدوية المناسبة ومراقبة الاستخدام الصحيح والمخاطر المحتملة.

عيادة أو مركز الألم هي مرافق طبية متخصصة تهتم بتشخيص وعلاج الألام المزمنه والمستمره. تعمل هذه العيادات على تقديم رعاية متخصصة للمرضى الذين يعانون من آلام مزمنة مثل آلام الظهر آلام العضلات والمفاصل آلام الصداع آلام الأعصاب وآلام ما بعد الجراحة.

تهدف هذه العيادات إلى تقييم الألام بشكل شامل وتحديد أسبابه وعوامله المؤثرة ووضع خطة علاجية شخصية تتضمن أفضل الخيارات المتاحة للمريض.

تشمل خدماتها العديد من العلاجات المختلفة مثل العلاج الدوائي والعلاج الفيزيائي والعلاج النفسي والتكنيكات التأهيلية الأخرى. يهدف العلاج في هذه العيادات إلى تخفيف المعناه وتحسين حاله المريض و جودة حياته.

في عيادة الألم يعمل فريق متعدد التخصصات من الأطباء والمتخصصين لتقديم الرعاية الشاملة للمرضى. تختلف التخصصات التي يمكن أن تشملها العيادة من مركز إلى آخر ولكن هناك عددًا من التخصصات الشائعة التي يمكن أن تتواجد فيها وتشمل:

1. أطباء الألم (Pain Physicians): يتخصصون في تشخيص وإدارة الألم المزمن وتوفير الرعاية الطبية للمرضى الذين يعانون من مشاكل مزمنه.

2. أطباء الأعصاب (Neurologists): يركزون على تشخيص وعلاج اضطرابات الجهاز العصبي التي قد تكون مصدرًا للألم المزمن.

3. أطباء الروماتيزم (Rheumatologists): يتخصصون في تشخيص وعلاج اضطرابات المفاصل والأنسجة المرتبطة بأمراض التهابية تسبب الألم المزمن.

4. أطباء التخدير (Anesthesiologists): يتخصصون في إدارة التخدير والتخدير الموضعي ويستخدمون تقنيات مثل التخدير الموضعي والتخدير بالأعصاب لتخفيف الألم.

5. أطباء الجراحة التقويمية والتجميلية (Interventional and Cosmetic Surgeons): يقومون بإجراء العمليات التقويمية والتجميلية التي تهدف إلى تخفيف الألم وتحسين وظيفة الأجزاء المتأثرة.

بالإضافة إلى ذلك قد يشمل فريق العيادة أيضًا متخصصين آخرين مثل أخصائيين العلاج الطبيعي وأخصائيين العلاج النفسي وأخصائيين الصحة النفسية والاستشاريين الاجتماعيين حيث يعملون سويًا لتقديم رعاية متكاملة للمرضى وتحقيق أفضل النتائج .

في ختام هذا المقال، ندرك جميعًا أن الألم هو تجربة حقيقية وشخصية تؤثر على حياتنا بطرق مختلفة. إنها ردة فعل طبيعية لإشارة من جسدنا بأن هناك شيئًا غير صحي أو غير مريح يحتاج إلى الاهتمام. قد تكون الألام نتيجة إصابة أو مرض أو حالة صحية مزمنة.

على الرغم من أن الألام قد تكون تحديًا صعبًا يواجهه البشر، إلا أنها تعتبر أيضًا آلة إنذار قوية تدفعنا للعناية بأنفسنا والسعي للشفاء والراحة. إن معالجة الألام بطرق فعالة وملائمة تلعب دورًا حاسمًا في تعزيز صحتنا العامة ورفاهيتنا الشخصية.

علينا أن نتذكر أن هناك أساليب متنوعة للتعامل مع الألام، بدءًا من الأدوية والعلاج الطبيعي إلى الأساليب البديلة مثل التأمل والعلاج النفسي. يجب علينا أن نسعى لفهم أسباب الألام وأن نعمل على إيجاد الحلول المناسبة لتخفيفه والتغلب عليها.

في النهاية، فإن تجربة الألام تذكرنا بقوة الجسد والروح وقدرتهما على التكيف والشفاء. إن فهم الألام والعمل على التغلب عليها يعزز الوعي بصحتنا ويساعدنا على الاستمرار في رحلة الحياة بشكل صحي وسعيد.

لذا، دعونا نعمل معًا على تعزيز الوعي والتفهم حول الألم ونسعى جاهدين لتوفير الراحة والعافية لأنفسنا وللآخرين. فلنبدأ رحلة الشفاء والتآزر لنعيش حياة خالية من الألام ومليئة بالصحة والسعادة.


[1] American Chronic Pain Association. (2021). Types of Pain.

[2] Mayo Clinic. (2021). Chronic pain: Symptoms and causes

السابق
الالتهاب: الأسباب والأعراض والعلاجات المتاحة
التالي
الأعصاب : ما هي وكيف تعمل؟

اترك تعليقاً