امراض نفسية

علاج اضطراب القلق (anxiety disorder) العلاج والادوية المستخدمة

اضطرابات القلق

القلق هو عاطفة شائعة وطبيعية ، ولكن عند زيادته قد يسبب أيضًا أعراضًا جسدية ، مثل الاهتزاز والتعرق. يمكن أن تؤثر اضطرابات القلق على الحياة اليومية، ولكن يمكن أن تتحسن بالعلاج في كثير من الأحيان.

اضطرابات القلق هي من الأمراض النفسية التي تؤدي إلى العصبية المفرطة، والقلق، والتخوف، والخوف.

تتناول هذه المقالة أنواع القلق وأعراض القلق وأسبابه وعلاجاته واضطرابات القلق.

ما هو القلق؟

القلق هو حالة عاطفية تتميز بظهور مشاعر التوتر والقلق والأفكار المقلقة، وقد يصاحبه تغيرات جسدية مثل ارتفاع ضغط الدم.

القلق والاكتئاب الأمريكية هي أكثر مجموعة الأمراض العقلية شيوعًا. ومع ذلك ، فإن 36.9٪ فقط من المصابين باضطراب القلق يتلقون العلاج.

يمكن أن تساعد معرفة الفرق بين المشاعر النموذجية للقلق واضطراب القلق الذي يتطلب عناية طبية للشخص على تحديد الحالة وعلاجها.

الفرق بين القلق واضطرابات القلق

القلق هو استجابة معقدة للتهديدات الحقيقية أو المتصورة. يمكن أن تتضمن تغييرات معرفية وجسدية وسلوكية .

يتسبب الخطر الحقيقي أو المتصور في اندفاع الأدرينالين ، وهو هرمون ورسول كيميائي في الدماغ ، والذي يؤدي بدوره إلى تفاعلات القلق . قد يواجه بعض الأشخاص هذه الاستجابة في المواقف الاجتماعية الصعبة أو الأحداث أو القرارات المهمة.

إقرأ أيضا:الصحة العقلية: مفهومها، وكيفية تحسينها، والعوامل المؤثرة فيها 2024

قد تكون مدة أو شدة مشاعر القلق في بعض الأحيان غير متناسبة مع المحفز أو عامل الضغط الأصلي. قد تظهر أيضًا الأعراض الجسدية ، مثل ارتفاع ضغط الدم والغثيان. هذه الاستجابات تفوق نطاق القلق العادي وتتجاوزها إلى ما يُعرف بـ “اضطراب القلق”.

بمجرد أن يصل القلق إلى مرحلة الاضطراب ، يؤثر علي الحياة اليومية للشخص المصاب.

أعراض اضطرابات القلق

أعراض اضطرابات القلق

هناك العديد من اضطرابات القلق المختلفة ، والتي يمكن أن تظهر بأعراض مختلفة. تشمل الأعراض النموذجية لمشاعر القلق ما يلي:

  • العصبية
  • مشاعر القلق التي لا يمكن السيطرة عليها
  • زيادة التهيج
  • صعوبة التركيز
  • صعوبات النوم
  • التشاؤم المستمر
  • زيادة ضربات القلب
  • ارتفاع معدل التنفس
  • التعب والإرهاق الدائم
  • الرعشة في بعض الأحيان
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال
  • غصة في الحلق
  • توتر العضلات
  • الارتباك
  • عدم الصبر
  • زيادة العرق
  • ضيق النفس

في حين أن العديد من الأشخاص سيعانون من حين لآخر من هذه الأعراض في الحياة اليومية ، فإن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب القلق العام (GAD) سيعانون منها بمستويات ثابتة أو متطرفة.

إقرأ أيضا:ديجا فو-لماذا تشعر أحيانا أنك عشت هذا الموقف من قبل

أنواع القلق

أنواع القلق

يصنف الدليل التشخيصي والإحصائي لاضطرابات الصحة العقلية: اضطرابات القلق إلى عدة أنواع رئيسية.

تشمل اضطرابات القلق ما يلي:

القلق العام

يتضمن هذا الاضطراب المزمن قلقًا مفرطًا وطويل الأمد ومخاوف بشأن أحداث وأشياء ومواقف غير محددة في الحياة. اضطراب القلق العام هو اضطراب القلق الأكثر شيوعًا ، ولا يستطيع الأشخاص المصابون به دائمًا تحديد سبب قلقهم.

اضطراب الهلع

من سمات اضطراب الهلع الهجمات القصيرة أو المفاجئة من الرعب الشديد والتخوف (نوبات الهلع). قد تؤدي هذه الهجمات إلى ظهور أعراض مثل الارتعاش، والارتباك، والدوخة، والغثيان، وصعوبة التنفس. يُلاحظ أن نوبات الهلع تنشأ بشكل مفاجئ وتتصاعد بسرعة.

تحدث اضطرابات الهلع عادةً بعد تجارب مخيفة أو فترات طويلة من الإجهاد، ولكنها قد تحدث أيضًا دون وجود سبب واضح.

الرهاب من شيء محدد (Specific phobia)

الخوف وتجنب كائن أو موقف معين. لا يعتبر الرهاب مثل اضطرابات القلق الأخرى ، حيث إنه يتعلق بسببً محددًا.

قد يدرك الشخص الذي يعاني من اضطراب الرهاب أن الخوف الذي يشعر به غير منطقي أو مفرط، ولكنه يظل غير قادر على التحكم في مشاعر القلق التي تنتابه. تتطور محفزات الرهاب من المواقف أو الحيوانات إلى الرهاب من الأشياء العادية اليومية.

إقرأ أيضا:الصحة العقلية: مفهومها، وكيفية تحسينها، والعوامل المؤثرة فيها 2024

رهاب الخلاء

الخوف وتجنب الأماكن أو الأحداث أو المواقف التي قد يكون من الصعب الهروب منها أو حيث لا تتوفر المساعدة في حالات الطوارئ.

غالبًا ما يسيء الناس فهم هذه الحالة على أنها رهاب من الأماكن المفتوحة والهواء الطلق. الشخص المصاب برهاب الخلاء قد يخاف من مغادرة المنزل أو استخدام المصاعد ووسائل النقل العام.

الصمت الانتقائي

يعاني بعض الأطفال من نوع معين من القلق، حيث يجدون صعوبة في التحدث في أماكن أو سياقات معينة، على الرغم من أنهم قد يتمتعون بمهارات اتصال لفظي ممتازة مع الأشخاص المألوفين.

القلق الاجتماعي

هذا هو الخوف من الأحكام السلبية من الآخرين في المواقف الاجتماعية أو من الإحراج العام. اضطراب القلق الاجتماعي يشمل مجموعة من المشاعر، مثل الخوف من المواقف الاجتماعية مثل المحادثات العامة أو المخاطبة العلنية، والخوف من الدخول في علاقات حميمة، والقلق من التعرض للإذلال والرفض من قبل الآخرين.

اضطراب قلق الانفصال

مستويات القلق المرتفعة بعد الانفصال عن شخص أو مكان يوفر الشعور بالأمان من سمات اضطراب قلق الانفصال. يعتبر قلق الانفصال أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار، ولكنه يمكن أن يؤثر على الأشخاص من جميع الأعمار.

أسباب اضطرابات القلق

أسباب اضطرابات القلق

أسباب اضطرابات القلق معقدة. يمكن أن يحدث العديد منها في وقت واحد، وقد يؤدي بعضها إلى البعض الآخر..

تشمل الأسباب المحتملة ما يلي:

  • الضغوطات البيئية ، مثل مشاكل العلاقات أو القضايا العائلية كالطفولة البائسة وتراكم ضغوط الحياة
  • الوراثة
  • العوامل الطبية ، مثل أعراض بعض أمراض (القلب – الانسداد الرئوي والربو – متلازمة القولون العصبي – بعض الأورام) أو آثار جانبية لدواء معين
  • انسحاب مادة، مثل المخدرات وبعض الأدوية التي يسبب الاستمرار عليها الإدمان

المضاعفات

  • الأرق الدائم
  • صعوبات في التعليم أو العمل
  • الصداع المزمن
  • الاكتئاب
  • الإسراف في المخدرات
  • العزلة
  • صعوبة الحياه والسوداوية
  • الانتحار
  • ألم دائم في الأسنان (صرير الأسنان)

علاج اضطراب القلق

علاج اضطراب القلق

غالبًا ما يتكون العلاج من العلاج النفسي والعلاج السلوكي والأدوية.

في بعض الأحيان ، يتطلب إدمان الكحول أو الاكتئاب أو غير ذلك من الحالات الأساسية العلاج قبل علاج اضطراب القلق.

العلاج الذاتي

في بعض الأحيان، يمكن لأي شخص معالجة اضطراب القلق في المنزل دون إشراف طبي. ومع ذلك، قد لا يكون هذا فعالًا للاضطرابات القلقية الشديدة أو الطويلة المدى.

هناك العديد من التمارين والإجراءات التي يمكن أن تساعد الشخص على التعامل مع اضطرابات القلق الخفيفة أو الأقل تركيزًا أو القصيرة المدى، بما في ذلك:

  • البعد عن الإجهاد
  • تمارين الاسترخاء
  • التمارين الجسدية (الرياضة العامة)

العلاج النفسي

الطريقة المعتادة لعلاج القلق هي الاستشارة النفسية. يمكن أن يشمل ذلك العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج النفسي أو مجموعة من العلاجات.

العلاج السلوكي المعرفي هو نوع من العلاج النفسي الذي يهدف إلى التعرف على أنماط التفكير الضارة التي تشكل أساس المشاعر المزعجة والقلق وتغييرها. وذلك ربما يكون بالتعرض لهذه المواقف ومواجهتها لتنبني الثقة وتقل أعراض القلق تدريجيا.

الأدوية

الأدوية التي قد تتحكم في بعض الأعراض الجسدية والعقلية تشمل.

  • البنزوديازيبينات (Benzodiazepines): قد يصفها الطبيب لبعض الأشخاص الذين يعانون من القلق ، لكنها قد تسبب الإدمان. الديازيبام (Diazepam)، أو الفاليوم(Valium) ، هو البنزوديازيبين (benzodiazepine) الشائع.
  • مضادات الاكتئاب: تساعد هذه الأدوية عادة في علاج القلق ، على الرغم من أنها تستهدف أيضًا الاكتئاب. مثبطات امتصاص السيروتونين (SSRIs) ،مثل  فلوكستين(fluoxetine) ، وسيتالوبرام (citalopram).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: هذه فئة أقدم من الأدوية التي تفيد معظم اضطرابات القلق بخلاف اضطراب الوسواس القهري (OCD). إيميبرامين(Imipramine) وكلوميبرامين(clomipramine) مثالان على الحلقات ثلاثية الحلقات.

تشمل الأدوية الإضافية التي قد يستخدمها الشخص لعلاج القلق ما يلي:

  • مثبطات مونوامين أوكسيديز(monoamine oxidase inhibitors) (MAOIs)
  • حاصرات بيتا (beta-blockers)
  • بوسبيرون (buspirone)

العلاجات البديلة

هناك العديد من العلاجات البديلة التي يمكن استخدامها للتخفيف من القلق. ومع ذلك، يجب أن تُستخدم هذه العلاجات كمكمل وليس بديلاً عن العلاج الطبي التقليدي. يُنصح بالتحدث مع مختص في الصحة النفسية قبل بدء أي نوع من العلاجات البديلة للتأكد من أنها مناسبة لحالتك وسلامتك. من بين العلاجات البديلة الشائعة للقلق:

1. الممارسات الإسترخائية: تشمل تقنيات مثل التأمل، اليوجا، التنفس العميق، والتدريب على الاسترخاء العضلي التدريجي. تساعد هذه التقنيات على تهدئة الجسم والعقل وتقليل التوتر.

2. العلاج الغذائي: قد يساهم تناول بعض الأطعمة الصحية في تقليل القلق، مثل الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم (مثل المكسرات والبذور) والأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية أوميغا-3 (مثل السمك الدهني).

3. الأعشاب الطبيعية: بعض الأعشاب الطبيعية قد تساعد في التخفيف من القلق، مثل اللافندر والكاموميل والأعشاب المهدئة الأخرى.

4. الحركة والنشاط البدني: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام قد تساعد في تحسين المزاج وتقليل القلق. النشاط البدني يفرز هرمونات مفيدة للجسم تساعد على التخفيف من التوتر والقلق.

5. العلاج بالتدليك: يمكن أن يكون التدليك فعالًا في تخفيف التوتر وتحسين الشعور بالاسترخاء والراحة.

6. الدعم الاجتماعي: التحدث مع أصدقاء أو أفراد العائلة والاستماع إلى مشاكلك ومخاوفك يمكن أن يكون مفيدًا ويخفف من الشعور بالعزلة.

7. تغيير نمط الحياة: قد يساعد تحسين النظام الغذائي والحصول على كافة النوم وممارسة النشاط البدني اليومي في تقليل مستويات القلق.

مرة أخرى، نؤكد على أهمية استشارة الطبيب قبل استخدام أي عشبة طبية للتأكد من سلامتها وعدم تداخلها مع الأدوية الأخرى التي قد تكون تتناولها. وانها مناسبه لحالتك ولضمان سلامتك وفعاليته.

الوقاية

يوجد طرق لتقليل أخطار اضطرابات القلق. يجب التذكير بأن مشاعر القلق هي عامل طبيعي في الحياة اليومية وأن الشعور بها لا يعني بالضرورة وجود اضطراب في الصحة العقلية. قد يستفيد الناس مما يلي:

  • تقليل تناول الكافيين
  • مراجعة أخصائي الصحة قبل استخدام العلاجات العشبية أو المتاحة دون وصفة طبية
  • الحفاظ على نظام غذائي متوازن ومغذي
  • الحفاظ على نمط نوم منتظم
  • ممارسة الرياضة بانتظام
  • تجنب الكحول والعقاقير الترويحية الأخرى
  • التفكير الإيجابي
  • تحديد الأولويات والتخلص من الضغوط الزائدة

الأسئلة الشائعة حول علاج اضطرابات القلق

ما هي المشروبات التي تقلل التوتر؟

هناك بعض المشروبات التي يعتقد أنها تساهم في تقليل التوتر والقلق وتساعد على الاسترخاء. من بين هذه المشروبات:
1. الشاي الأعشاب: مثل الشاي باللافندر، الكاموميل، النعناع، والقرفة. هذه الأعشاب تحتوي على مركبات طبيعية تساعد في التهدئة وتقليل القلق.
2. شاي الكاموميل: له خصائص مهدئة ويُعتبر مشروبًا مفيدًا لتقليل التوتر والتهدئة قبل النوم.
3. الشاي الأخضر: يحتوي على مركبات مضادة للأكسدة وقد تكون له فوائد في تحسين المزاج والاسترخاء.
5. عصير الكرز الحامض: يحتوي على مركبات طبيعية تساعد في تخفيف التوتر وتحسين النوم.
6. الحليب الدافئ: يحتوي على حمض الأمينو الطبيعي التربتوفان، الذي يمكن أن يساعد في تهدئة الأعصاب وتحسين النوم.
7. عصائر الفواكه الطبيعية: مثل عصير البرتقال والتفاح، الذي قد يحتوي على فيتامين سي ومركبات أخرى تساعد في تحسين المزاج والحفاظ على صحة الجهاز العصبي.
8. عصير الألوة فيرا: يحتوي على مركبات طبيعية تساهم في تهدئة الجهاز العصبي وتقليل التوتر.
9. عصير الليمون: يحتوي على فيتامين سي ومركبات طبيعية أخرى تعزز المزاج وتخفف من القلق.
10. شاي البابونج: يُعتبر مهدئًا طبيعيًا ويستخدم في تقليل القلق وتحسين النوم.
11. الحليب مع العسل: يجمع هذه المزيج اللذيذ بين فوائد الحليب في تهدئة الأعصاب والعسل في تحسين المزاج والاسترخاء.
12. عصير الكرفس: يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن ويُعتقد أنه يُساهم في تقليل القلق والتوتر.
14. عصير الكركم: يحتوي على مادة الكركمين التي تعتبر مضادًا للأكسدة وتُعزِّز المزاج وتقلل من التوتر.
15. عصير التوت البري: يُحتَمل أنه يُساهم في تحسين المزاج وتخفيف القلق.
من المهم أن تتجنب المشروبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين، مثل المشروبات الغازية والطاقة، حيث قد تزيد من القلق والتوتر.
المشروبات التي ذكرتها تحتوي على مكونات طبيعية قد تكون مفيدة في تحسين الحالة المزاجية والنفسية، لكنها لا تعتبر علاجًا بديلاً للاستشارة الطبية والعلاجات الطبية اللازمة في حالة وجود قلق مستمر أو مشكلات نفسية أخرى.

هل يمكن الشفاء من القلق نهائيا؟

الشفاء التام من القلق نهائيًا يعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك الشدة والمدة التي يعاني فيها الشخص من القلق، والأسباب الكامنة وراءه. هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من القلق ويجدون تحسنا كبيرًا من خلال العلاج والدعم المناسب، ويتمكنون من التغلب على القلق بشكل جزئي أو تام.
المتابعة المنتظمة مع مختص في الصحة النفسية والالتزام بالخطة العلاجية هو جزء هام في التعافي من القلق. يمكن أن يعيد الأفراد تعلم طرق التعامل مع التوتر والقلق وبناء آليات للتحكم فيها.
مع ذلك، يجب ملاحظة أن القلق جزء طبيعي من حياة الإنسان وأنه لا يمكن القضاء عليه تمامًا. الهدف هو التعلم كيفية التعامل معه وتقليل التأثير السلبي له على الحياة اليومية.

هل اليانسون يخفف من التوتر؟

نعم، اليانسون يُعتبر عشبة طبيعية يُستخدم للتقليل من التوتر وتهدئة الأعصاب. لقرون طويلة، استُخدم اليانسون في الطب التقليدي لمزاياه الصحية، بما في ذلك تخفيف التوتر والقلق. ويحتوي اليانسون على مكونات طبيعية تعزز الاسترخاء والراحة.
 
تحتوي البذور والزيوت الأساسية المستخرجة من اليانسون على مركبات نباتية مثل الأنيثول والأنيسيك أسيد، وهي مركبات معروفة بخصائصها المهدئة والمهدئة.
يستخدم اليانسون عادة على شكل شاي أو يمكن إضافة بذور اليانسون المطحونة إلى الأطعمة. بالإضافة إلى تأثيرها المهدئ، فإن اليانسون له فوائد أخرى مثل تحسين الهضم وتخفيف الانتفاخ والغازات.

هل عصير الليمون يزيل التوتر؟

عصير الليمون له فوائد صحية مختلفة، ومن المعروف أنه يحتوي على فيتامين سي ومركبات أخرى مفيدة للصحة. وعلى الرغم من أنه قد لا يكون له تأثير مباشر في إزالة التوتر بمفرده، إلا أنه قد يساهم ضمن نظام غذائي صحي وسليم يساعد في تقليل القلق والتوتر بشكل عام.
فيتامين سي الموجود في الليمون هو مضاد للأكسدة وقد أظهرت الدراسات أنه يساهم في تقليل مستويات الكورتيزول، وهو هرمون الإجهاد المترافق مع القلق والتوتر. بالإضافة إلى ذلك، يمتلئ الليمون بمركبات طبيعية أخرى قد تساهم في تحسين المزاج وتهدئة الأعصاب.

كم تستمر أعراض القلق النفسي؟

مدة استمرار القلق النفسي قد تختلف بشكل كبير من شخص لآخر وتعتمد على الأسباب والظروف والعوامل الفردية. يمكن أن يكون القلق النفسي حالة مؤقتة ويستمر لبضعة أيام أو أسابيع، أو قد يكون مزمنًا ويستمر لشهور أو سنوات.
إذا كان القلق مرتبطًا بموقف محدد أو حدث معين، فقد يكون مؤقتًا ويتلاشى بمرور الوقت بعد انتهاء الموقف المحفز. ولكن إذا استمر القلق لفترة طويلة وأثر بشكل سلبي على الحياة اليومية للفرد وقدرته على التفاعل مع الآخرين وأداء المهام اليومية، فقد يكون القلق مزمنًا ويتطلب البحث عن المساعدة الاحترافية.

كيف تعرف انك تعاني من القلق؟

هناك عدة علامات وأعراض قد تشير إلى أنك تعاني من القلق. يجب ملاحظة أن هذه العلامات والأعراض قد تكون متنوعة وتختلف من شخص لآخر. إذا كنت تشعر بأنك تعاني من هذه الأعراض بشكل مستمر وأنها تؤثر على حياتك اليومية وقدرتك على العمل والتفاعل مع الآخرين، فقد يكون من الضروري التحدث مع مختص في الصحة النفسية لتقييم حالتك بشكل دقيق والحصول على الدعم المناسب.
بعض العلامات والأعراض الشائعة للقلق تشمل:
1. الشعور بالقلق والتوتر المستمر.
2. الشعور بالهم والخوف دون سبب واضح.
3. القلق المفرط بشأن المشاكل اليومية والأحداث المتوقعة.
4. الصعوبة في التحكم في التفكير المتكرر والقلق الزائد.
5. الشعور بالارتجاف أو الرجفان.
6. زيادة معدل ضربات القلب.
7. زيادة معدل التنفس والصعوبة في التنفس.
8. الشعور بالتعب والضعف.
9. الاضطرابات الهضمية مثل الغثيان أو الإسهال.
10. الصعوبة في التركيز والاهتمام بالأمور.
 
11. القلق المفرط بشأن الصحة والمرض.
12. صعوبة في النوم والاستيقاظ باكرًا.
إذا كنت تشعر بأنك تعاني من أي من هذه الأعراض وتؤثر على حياتك اليومية، فالخطوة الأولى هي البحث عن المساعدة المناسبة. يمكن لمختص في الصحة النفسية تقييم حالتك ووضع خطة علاجية تتناسب مع احتياجاتك ويمكن أن تساعدك في التغلب على التحديات التي تواجهك.

هل القلق يسبب تعب في الجسم؟

نعم، القلق يسبب تعب في الجسم ويؤثر على الصحة الجسدية بشكل عام. عندما يكون الشخص مضطربًا نفسيًا أو قلقًا بشكل مستمر، فإن أجهزه الجسم تتعرض لتفاعلات كيميائية وفسيولوجية تؤثر على الوظائف الجسدية المختلفة. إليك بعض الطرق التي يؤثر بها القلق على الجسم ويسبب التعب:
1. زيادة نشاط الجهاز العصبي: القلق يؤدي إلى تنشيط الجهاز العصبي ، والذي يسبب زيادة نشاط القلب والتنفس وارتفاع ضغط الدم. هذا النشاط المفرط يمكن أن يؤدي إلى الإحساس بالتعب والإجهاد.
2. اضطراب النوم: القلق قد يسبب صعوبة في النوم. عدم الحصول على كمية كافية من النوم الجيد يمكن أن يتسبب في التعب والإرهاق أثناء النهار.
3. الإجهاد النفسي والعاطفي: يمكن أن يتسبب القلق في الشعور بالإجهاد والعبء النفسي والعاطفي، مما يؤثر على مستويات الطاقة ويسبب التعب النفسي والجسدي.
4. توتر العضلات: القلق يمكن أن يسبب توتر العضلات والتصاقها، مما يسبب شعورًا بالتعب، والصداع، وآلام الظهر ،والعنق.
5. التركيز المستمر والقلق الزائد: عندما يكون الشخص متوترًا بشكل مستمر ويكون تركيزه على القلق والتوتر الحالي والمستقبلي، يمكن أن ينفد طاقته العقلية والجسدية ويشعر بالتعب.
هذه بعض الطرق التي يمكن أن يؤثر بها القلق على الجسم ويسبب التعب.

ما هي علامات الشفاء من القلق النفسي؟

علامات الشفاء من القلق النفسي قد تكون مختلفة من شخص لآخر وتعتمد على درجة القلق والظروف الفردية. إليك بعض العلامات التي قد تشير إلى أن الشخص يتحسن من القلق النفسي:
1. التحسن في المزاج: قد يصبح الشخص أكثر هدوءًا وتفاؤلًا، وقد يشعر بتحسن في المزاج والسعادة العامة.
2. القدرة على التعامل مع التحديات: يلاحظ الشخص تحسنًا في قدرته على التعامل مع المواقف الصعبة والتحديات اليومية دون أن يشعر بالتوتر الشديد.
3. النوم الجيد: يحصل الشخص على نوم جيد ومريح دون أن يواجه صعوبة في النوم أو يعاني من الاستيقاظ المتكرر في الليل.
4. القدرة على التركيز والانتباه: يلاحظ الشخص تحسنًا في قدرته على التركيز والانتباه وعدم التشتت العقلي.
5. تحسن العلاقات الاجتماعية: قد يصبح الشخص أكثر قدرة على التفاعل مع الآخرين وتحسنت علاقاته الاجتماعية.
6. التخلص من الأفكار السلبية: يلاحظ الشخص تحسنًا في نمط التفكير، وتراجع الأفكار السلبية والقلق.
7. استعادة الهوايات والاهتمامات: يستعيد الشخص اهتمامه بالهوايات والأنشطة التي يحبها ويتمتع بها.
8. الشعور بالسيطرة: يشعر الشخص بالسيطرة على حياته وقدرته على التعامل مع الضغوط.
يجب أن تكون هذه العلامات مستمرة ومستدامة لفترة طويلة قبل أن يعتبر الشخص متعافيًا من القلق النفسي.

الأدوية المستخدمة في المقالة

بعض الأسماء التجارية لــ Benzodiazepines))

فاليوم – Valium بروتيكس – Protix
 إكساناكس – Xanax كسيبرون – Ksibron
 أتيفان – Ativan نيريفام – Nirevam
 كلونوبين – Klonopin برونامين – Bronamin
 ريستوريل – Restoril ديكسالوم – Dexalom
 ليبريوم – Librium برازيكس – Brazix
 سيراكس – Serax أوركازيبين – Orcazibin
 ترانكويل – Tranquill دوكوفان – Dukovan
 أنكسيول – Anxiol لوركسيل – Lorxil
 سيباكس – Sibax كلورامين – Chloramin
 دورمين – Dormin ريفاكس – Rivax
 روهيب – Rohib كسيلوبام – Ksilobam
 سيروناكس – Seronax دوبازام – Dopezam
 ألميدال – Almedal أكسنيرف – Axnerf
 كلوريلكس – Chloralex تيكسابام – Tixabam
 ليبوناكس – Liponax بروفانيل – Provanil
 ستابيلون – Stabilon داكسال – Daxal
 باليوم – Balium بروكسيفوم – Broxifom
 سوليفان – Solivan دوميزبام – Domizbam
 ديباز – Dibaz تروكسيل – Troxil
 ليكوتيل – Licotil بارميل – Parmil
 ديبرام – Dipram كيسيربام – Ksirbam
 بروكسيكوم – Broxikom نيكسوميل – Nexomil
 ألموفان – Almovan تيكسيلون – Tixelon
 نيوركس – Neorax كسيفاكس – Ksifax

بعض الأسماء التجارية ل (fluoxetine) و (Citalopram)

سيليكسا (Celexa) بروزاك (Prozac)
سيبرالكس (Cipralex)سارافيم (Sarafem)
ريسيبتال (Recital)فلوكسين (Fluxin)
سيلبرا (Cilopra) فليكسوتين (Flexotine)
سيتالور (Citalor)فلوبيكس (Flobix)
ستالوبرام (Stalopram)فلوتين (Flutin)
سيلوفر (Cilover)فلوكستاج (Fluxtaj)
سيلابرو (Cilapro)فلوفال (Fluval)
سيتاب (Citap)فلورا (Flora)
 سيبراك (Ciprak)فلوسيتين (Flucetin)
 سيتالو (Citalo)فلوفين (Fluvin)
 سيلورام (Ciloram) فلوجل (Flugel)
 سيلوريت (Ciloret)فلوبير (Fluber)
سيبرالون (Cipralon)فلوسار (Flusar)
 سيليفوكس (Cilefox)فلوسيت (Flucet)
سيليبيكس (Cilebix)فلومين (Flumin)
 سيلوفاكس (Cilovax) فلوباكس (Flubax)
 سيلوفين (Cilovin)فلوبراكس (Flubrax)
سيلوز (Ciloz)فلونات (Flunate)
 سيبرالوكس (Cipralux)فلونيكس (Flunex)

بعض الأسماء التجارية لمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات إيميبرامين(Imipramine) وكلوميبرامين(clomipramine)

توفرانيل (Tofranil)أنافرانيل (Anafranil)
جانيمين (Janimine)كلوسيل (Clusel)
أنتيديبرين (Antideprin)بلوميل (Blumel)
ديبسونيل (Depsonil)كلوبيترين (Clupitrin)
دبرينول (Deprinol) كلوماكس (Clomax)
يوبرامين (Eupramin)كلوباكس (Clomax)
إيمافيت (Imavate)كلوبانيل (Clobanil)
إيميدول (Imidol)كلوفين (Cloveen)
إيميدوبريس (Imidopress)كلوميراكس (Clomerax)
إيميبرام (Imipram)كلومبيكس (Clombix)
إيميبرامينا (Imipramina)كلوموفين (Clomofin)
إيميبراميني (Imipramini)كلوموهيل (Clomohil)
إيمبريل (Impril) كلوبول (Clompole)
إيمبرين (Imprin)كلوزانيل (Clozanil)
إيمبريني (Imprine) كلوترامين (Clotramine)
ميليبرامين (Melipramin)كلوزاكس (Clozax)
نورفرانيل (Norfranil)كلوموبول (Clomobol)
نوفوبرامين (Novopramine)كلوفيكس (Clovix)
برامين (Pramin)كلوزانيل (Clozanil)
تروفان (Trofane) كلوزوفين (Clozofin)

ملخص

  • القلق ليس حالة طبية، ولكنه عاطفة طبيعية ضرورية للبقاء على قيد الحياة عندما يواجه الفرد خطرًا.
  • عندما يتطور اضطراب القلق، يكون رد الفعل المصاحب مبالغًا فيه أو غير متناسب مع المحفز الذي يسببه. يوجد عدة أنواع من اضطرابات القلق، منها اضطراب الهلع، والرهاب، والقلق الاجتماعي ،وغيرها.
  • يشمل العلاج مزيجًا من العلاج والأدوية والاستشارة جنبًا إلى جنب مع تدابير المساعدة الذاتية.
  • أسلوب الحياة النشط والغذاء المتوازن يمكن أن يساعدا في الحفاظ على مشاعر القلق ضمن حدود صحية.
السابق
كل ما تحتاج معرفته حول خلل التوتر العضلي
التالي
فوائد الجماع؛ 21 فائدة للجنس تعرف عليها (بحث شامل)

اترك تعليقاً