أدوية وعقاقير

إيبوبروفين 101: آلية العمل والاستخدامات والجرعات والآثار الجانبية

إيبوبروفين
إيبوبروفين

ما هو إيبوبروفين وكيف يعمل؟

ما هو؟

تعد مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) من الأدوية الشائعة والمهمة في مجال الطب حيث تلعب دورًا حاسمًا في تخفيف الألم والالتهاب. يعاني العديد من الأشخاص من آلام مختلفة تتراوح بين آلام الصداع الشديدة إلى آلام المفاصل والعضلات وقد يكون الالتهاب الناجم عن الإصابة أو الأمراض الالتهابية سببًا للألم المستمر.[1]

الإيبوبروفين هو مشتق غير ستيرويدي من عائلة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ويتميز بقدرته على تخفيف الألم وتقليل الالتهاب. يتم طرح الإيبوبروفين في الأسواق بصورة أقراص أو محاليل شرابيه أو كريمات أو جل. الخ.

بفضل خصائصه المضادة للالتهاب وتأثيره في تثبيط إنزيمات COX يعد الإيبوبروفين خيارًا شائعًا لتخفيف الألم المرتبط بالحالات المختلفة مثل الصداع وآلام الأسنان والعضلات والمفاصل. كما يستخدم لتخفيف الحمى والتهابات الناجمة عن حالات مثل التهاب المفاصل والتهاب الأوتار.

عند استخدام الإيبوبروفين يجب اتباع التعليمات المقدمة من قبل الطبيب أو الصيدلي بشأن الجرعة المناسبة وتوقيت الاستخدام. فعلى الرغم من فعالية الإيبوبروفين في تخفيف الألم والالتهاب فإنه قد يرافقه بعض الآثار الجانبية. لذا يجب على الأفراد الحذر والتواصل مع الطبيب إذا كانوا يعانون من أي مشاكل صحية مثل قرحة المعدة أو الحساسية لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية. للتأكد من أنه مناسب لحالتهم الصحية ولا يتعارض مع أدوية أخرى يمكن أن يتناولونها.

إقرأ أيضا:دولوبروفين: استخداماته، آثاره الجانبية، وكيفية استخدامه بشكل صحيح

كيف يعمل؟

يعمل الإيبوبروفين عن طريق تثبيط إنزيمات السيكلوأوكسيجيناز (COX) في الجسم. هذه الإنزيمات هي المسؤولة عن إنتاج مجموعة من المواد الكيميائية المعروفة باسم البروستاجلاندينات. البروستاجلاندينات هي مواد كيميائية تلعب دورًا هامًا في تنظيم عمليات الالتهاب والألم والحمى في الجسم.

من خلال تثبيط إنزيمات COX يقلل الإيبوبروفين من تكوين البروستاجلاندينات مما يقلل من حدة الالتهاب ويخفف الألم. بالإضافة إلى ذلك يعتقد أن الإيبوبروفين يؤثر أيضًا على عوامل أخرى ترتبط بالالتهاب والألم مثل تثبيط إنزيمات الليبوأكسيجيناز وتثبيط تكوين السايتوكينات الالتهابية.

من المهم أن نلاحظ أن هناك نوعين من إنزيمات COX: COX-1 وCOX-2. يعتقد أن الإيبوبروفين يثبط كلا النوعين ولكن بشكل أكبر تجاه COX-2. يُعتقد أن تحديد التأثير الأكبر على COX-2 يساعد في تقليل الالتهاب والألم دون التأثير الكبير على وظائف COX-1 المهمة مثل حماية المعدة والتحكم في وظائف الصفائح الدموية.

استخدامات الإيبوبروفين

  • آلام الرأس

يستخدم الإيبوبروفين لتخفيف آلام الرأس المعتدلة إلى الشديدة بما في ذلك الصداع التوتري والصداع النصفي.

  • آلام الأسنان

من استخداماته أيضاً يستخدم كمسكن ألم مؤقت قبل الذهاب الي طبيب الأسنان.

إقرأ أيضا:دولوبروفين: استخداماته، آثاره الجانبية، وكيفية استخدامه بشكل صحيح
  • آلام العضلات والمفاصل

يُستخدم الإيبوبروفين لتخفيف آلام العضلات المرتبطة بالتوتر أو التمزق العضلي وكذلك آلام المفاصل المرتبطة بالتهاب المفاصل المزمن مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل التنكسية.

  • الحمى

يمكن استخدام الإيبوبروفين لتخفيض الحمى المرتفعة سواء كانت ناتجة عن الإصابة أو الأمراض الالتهابية.

  • التهابات النسائية والدورة الشهرية

 يمكن استخدام الإيبوبروفين لتخفيف آلام الحيض والتقليل من الالتهابات المرتبطة بالأمراض النسائية مثل التهابات المبيض والتهابات الرحم.

  • الإصابات الرياضية

 يُستخدم الإيبوبروفين لتخفيف آلام الإصابات الرياضية المختلفة مثل التواء الكاحل والتمزق العضلي.

الجرعة وطريقة استخدام إيبوبروفين [2]

جرعة ايبوبروفين

عندما يتعلق الأمر بجرعة الإيبوبروفين يجب أن يتم تحديدها من قبل الطبيب وفقًا لحالة كل فرد على حدة. ومع ذلك يمكن توفير بعض المعلومات العامة حول الجرعات الموصي بها:[3]

جرعة ايبوبروفين للبالغين

إقرأ أيضا:دولوبروفين: استخداماته، آثاره الجانبية، وكيفية استخدامه بشكل صحيح

   – الجرعة الموصي بها للألم والالتهابات العامة هي 200-400 ملغ من الإيبوبروفين كل 4-6 ساعات ولا ينبغي تجاوز الجرعة اليومية القصوى لـ 3200 ملغ.

جرعة ايبوبروفين للأطفال

   – للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أشهر تكون الجرعة الموصي بها كمخفض للحرارة 5-10 ملغ لكل كيلوغرام من وزن الجسم كل 4-6 ساعات. ولا ينبغي أن تتجاوز الجرعة اليومية القصوى لـ 40 ملغ لكل كيلوغرام من وزن الطفل.

طريقة استخدام ايبوبروفين

  • تناول الإيبوبروفين مع الطعام أو الحليب لتقليل اضطرابات المعدة المحتملة.
  • قبل الاستخدام يجب رج المحلول المعلق جيدًا وإعطاؤه للمريض إذا كان غير قادر على البلع.
  • يمنع استخدام الإيبوبروفين قبل وبعد عمليات القلب المفتوح إلا بموافقة الطبيب.
  • يجب تجنب تناول الأسبرين مع الإيبوبروفين. وإذا كان من الضروري تناولهما معًا فيُفضل تناول الإيبوبروفين قبل تناول الأسبرين بثماني ساعات.
  • قد تكون هناك حاجة لإجراء فحوصات منتظمة إذا استخدم الدواء لفترة طويلة للتأكد من عدم حدوث آثار جانبية خطيرة ويجب ملاحظة أن استخدامه لفترات طويلة قد يزيد من خطر الجلطات القلبية.
  • يجب تجنب تناول الكوليستيبول أو الكوليستسرامين (بالإنجليزية: Cholestyramine) خلال ساعتين من تناول الإيبوبروفين.
  • يجب عدم استخدام الإيبوبروفين لعلاج الحمى لمدة تزيد عن 3 أيام أو لعلاج الألم لمدة تزيد عن 10 أيام متواصلة ما لم يوصف طبيبك بخلاف ذلك.
  • يعد الإيبوبروفين أكثر فعالية في تخفيف آلام الأسنان من الباراسيتامول وإذا تم تناولهما معًا فإن المزيج يكون أكثر فعالية من تناول الإيبوبروفين بمفرده.
  • قبل قيادة السيارة أو استخدام الآلات الثقيلة يجب التأكد من تأثير الدواء على جسمك وما إذا كان يسبب دوخة أو نعاس.

ما هي ظروف تخزين الإيبوبروفين [4]

1. درجة حرارة الغرفة: يجب حفظ الدواء في درجة حرارة الغرفة المعتادة وتتراوح نطاق درجة الحرارة المفضلة بين 20-25 درجة مئوية (68-77 درجة فهرنهايت).

2. الرطوبة: يجب حفظ الإيبوبروفين في مكان جاف لتقليل تأثير الرطوبة على جودة الدواء. يفضل تخزينه في حاوية محكمة الإغلاق لمنع دخول الرطوبة.

3. الحرارة: يجب تجنب تخزين الدواء في مكان يتعرض للحرارة المرتفعة مثل الضوء المباشر لأشعة الشمس أو قرب مصدر حراري. يمكن أن تتسبب الحرارة الزائدة في تدهور الدواء وفقدان فعاليته.

4. الضوء: يجب تخزين الإيبوبروفين في عبوته الأصلية المظلمة أو حاوية غير شفافة لحمايته من الضوء المباشر. يمكن أن يتأثر الدواء بالضوء ويفقد فعاليته.

5. متناول الأطفال: يجب وضع الإيبوبروفين في مكان بعيد عن متناول الأطفال والحفاظ على العبوة مغلقة بإحكام. يجب أن يتم تخزين الدواء في مكان آمن ومرتفع لمنع وصوله إلى الأطفال.

الآثار الجانبية لإيبوبروفين

1. اضطرابات المعدة: مثل الغثيان والقيء وارتفاع حموضة المعدة والتهاب المعدة والأمعاء.

2. اضطرابات الجهاز الهضمي: مثل الإسهال وآلام البطن وانتفاخ البطن.

3. اضطرابات الجهاز العصبي: مثل الصداع والدوار والتعب والنعاس.

4. اضطرابات الجهاز البولي: مثل زيادة تكون البول وتكرار التبول.

5. اضطرابات الجهاز التنفسي: مثل صعوبة التنفس والتهاب الحلق.

6. اضطرابات الجهاز الدوري: مثل انقطاع الطمث واضطرابات الدورة الشهرية.

7. اضطرابات الجلد: مثل الطفح الجلدي والحكة والتهيج.

8. اضطرابات الجهاز المناعي: مثل التحسس والحساسية.

1. مشاكل في الجهاز الهضمي: يمكن أن يزيد الإيبوبروفين من خطر حدوث تقرحات في المعدة والأمعاء والنزيف الهضمي.

2. آثار على الكلى: يمكن أن يسبب الإيبوبروفين تغيرات في وظيفة الكلى وخاصة عند الأشخاص الذين يعانون من مشاكل كلوية موجودة بالفعل.

3. مشاكل في القلب والأوعية الدموية: قد يزيد الإيبوبروفين من خطر حدوث أحداث قلبية وأوعية دموية خطيرة مثل السكتة الدماغية والنوبة القلبية.

ما هي التداخلات الدوائية لإيبوبروفين؟

1. الأدوية:

   – مضادات التخثر (مثل الأسبرين والوارفارين): يمكن للإيبوبروفين أن يزيد من خطر النزيف عند استخدامه مع هذه الأدوية.

   – مضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى: مثل النابروكسين والديكلوفيناك قد تزيد من خطر حدوث آثار جانبية مشتركة.

   – مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE inhibitors): قد يقلل الإيبوبروفين من تأثير هذه الأدوية في خفض ضغط الدم.

   – مدرات البول: يمكن للإيبوبروفين أن يقلل من تأثير هذه الأدوية في زيادة إفراز البول.

   – مضادات الاكتئاب التريسيكلية: يمكن أن يزيد الإيبوبروفين من تأثير هذه الأدوية ويزيد من خطر حدوث آثار جانبية.

   – الكورتيكوستيرويدات (مثل الكورتيزون): قد يزيد الإيبوبروفين من خطر حدوث آثار جانبية مع هذه الأدوية.

   – تفاعلات مع الأدوية المضادة للتشنجات: يمكن أن يتداخل الإيبوبروفين مع بعض الأدوية المضادة للتشنجات ويقلل من فعاليتها.

2. الأعشاب والمكملات الغذائية:

   – الثوم والجنسنغ: يمكن للإيبوبروفين أن يزيد من خطر النزيف عند استخدامه مع هذه الأعشاب.

   – الزنجبيل والشاي الأخضر: قد يزيد الإيبوبروفين من خطر حدوث آثار جانبية مع هذه الأعشاب.

   – البابونج واليانسون: قد يزيد الإيبوبروفين من تأثير هذه الأعشاب ويزيد من خطر حدوث آثار جانبية.

3. الطعام:

   – يفضل تناول الإيبوبروفين مع الطعام أو الحليب لتقليل اضطرابات المعدة.

ما هي احتياطات استخدام ايبوبروفين؟

ينصح باتباع الاحتياطات التالية عند استخدام الإيبوبروفين:

1. الأشخاص الذين يعانون من قرحة المعدة أو الأمراض الهضمية السابقة: يجب تجنب استخدام الإيبوبروفين حيث يمكن أن يزيد من خطر تطور قرحة المعدة وتفاقم المشاكل الهضمية القائمة.

2. الأشخاص الذين يعانون من الحساسية للمضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs): يجب تجنب استخدام الإيبوبروفين في حالة وجود رد فعل تحسسي سابق لأي NSAID آخر حيث يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحساسية وحدوث ردود فعل خطيرة.

3. الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الجهاز القلبي أو الأوعية الدموية: حيث يمكن أن يزيد من خطر حدوث أحداث قلبية أو وعائية خطيرة.

4. الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الكلى: حيث يمكن أن يؤثر على وظيفة الكلى وتفاقم المشاكل الكلوية القائمة.

5. الأشخاص الذين يعانون من الربو أو حساسية الأنف: يمكن أن يزيد من خطر تفاقم الأعراض التنفسية وتشنجات القصبات.

6. الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نزف الدم: الذين يعانون من اضطرابات نزف الدم أو يتناولون أدوية تؤثر على التخثر حيث يمكن أن يزيد من خطر النزيف.

استخدام الإيبوبروفين في فئات معينة

1. النساء الحوامل: ينصح بتجنب استخدام الإيبوبروفين خلال الثلث الأول من الحمل وذلك لتجنب أي تأثير سلبي على الجنين. في الثلث الثاني والثالث من الحمل يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الإيبوبروفين ويفضل استخدام الجرعة الأدنى الممكنة ولفترة زمنية قصيرة.

2. المرضعات: ينتقل الإيبوبروفين إلى حليب الثدي وقد يؤثر على الرضيع. يجب استشارة الطبيب قبل استخدام الإيبوبروفين أثناء الرضاعة الطبيعية والبحث عن بدائل أمنة أو تجنب استخدامه إذا كانت هناك بدائل أفضل.

3. الأشخاص ذوي الأمراض المزمنة: يجب أن يتم استشارة الطبيب في حالة وجود أمراض مزمنة مثل أمراض القلب والكلى والكبد وارتفاع ضغط الدم والسكري. قد يكون هناك ضرورة لضبط الجرعة أو تجنب استخدام الإيبوبروفين بناءً على الحالة الصحية الفردية.

ما هي الأشكال الدوائية لإيبوبروفين؟

يتواجد إيبوبروفين في عدة أشكال دوائية مختلفة وتشمل:

1. أقراص إيبوبروفين: تتوفر بتركيزات مختلفة مثل 100 ملغ 200 ملغ 300 ملغ 400 ملغ 600 ملغ و800 ملغ. يُمكن استخدامها للألم والتهابات متوسطة إلى شديدة.

2. شراب إيبوبروفين للأطفال: يتوفر على شكل معلق فموي بتركيز 100 ملغ/5 مل و40 ملغ/مل. يُستخدم لتخفيف الألم والحمى لدى الأطفال.

3. حقن إيبوبروفين: يتوفر على شكل محلول للحقن بتركيز 10 ملغ/2 مل. يُستخدم في الحالات التي يكون فيها التناول الفموي غير ممكن أو غير فعَّال.

4. جل إيبوبروفين: يستخدم لتطبيق خارجي وعلاج الألم والالتهابات في العضلات والأوتار.

5. لبوس إيبوبروفين: يُستخدم للأطفال والبالغين ويتوفر بتركيز 60 ملغ للأطفال و100 ملغ للبالغين.

6. بودرة إيبوبروفين: تعتبر خيارًا سريعًا للتخفيف الفوري من الألم والتهابات الحالات الحادة والطارئة. يتوفر بتركيز 600 ملغ للاستخدام لدى البالغين.

أسماء تجارية للإيبوبروفين

أدفيل (Advil)فروفين (Frofen)
موترين (Motrin)إبروفين (Ebrofin)
نوروفين (Nurofen)بروفينوفين (Profinofen)
إيبوبروفين (Ibuprofen)نايبروفين (Naybrofen)
برفين (Burfin)نوبروفين (Nobrofen)
بروفينال (Profenil)إيبوفينال (Ibufenal)
ريموفين (Remofen)بروفينكس (Profenex)
إبوبروفين (Ebufen)بروفنايت (Profnate)
ميدوفين (Medofen)إيبوفينيكس (Ibufenix)
فايبروفين (Fibrofen)بروفينيكس (Profenix)
إبفين (Epfen)نوفيفين (Novifen)
بيديافين (Pediafen)إيبفال (Ebefal)
رافين (Rafen)بروفاليك (Provalik)
سابوفين (Sapofen)بروفنيت (Profnit)
بروفيل (Profil)بيبوفين (Bipofen)
أبروفين (Abrofen)إيبروفينيت (Ebrofenit)
إبيزان (Ebizan)بروفنيرجي (Profenergy)
أبيفين (Abifen)بروفينوكس (Profinox)
موترال (Mutral)نوبال (Nobal)
بروفينول (Profenol)بيبروفين (Bipropen)
بروفيرال (Proverol)إيبرين (Ebrin)
بروفيكس (Profix)بروفيلان (Profilan)
فيفورال (Viforal)بروفيرين (Proverin)
بيوبروفين (Bioprofen)بروفينو (Propheno)
إيبروفين (Ebrofen)فيبروفين (Fibrofin)

الموجز

تذكر أن هذه المعلومات تعتبر عامة وتوضح بعض الاحتياطات العامة. يجب على الأفراد دائمًا استشارة الطبيب قبل استخدام الإيبوبروفين أو أي دواء آخر للحصول على توجيهات دقيقة وفردية بناءً على الحالة الصحية والظروف الفردية.

يمثل الإيبوبروفين عضوًا هامًا في فئة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) ويعتبر فعالًا في تخفيف الألم والالتهاب. إليكم بعض النقاط الرئيسية حول فوائد واستخدامات الإيبوبروفين:

– يعمل الإيبوبروفين عن طريق تثبيط إنزيمات COX مما يؤدي إلى تقليل تكوين المواد الكيميائية المسببة للألم والالتهاب.

– يستخدم الإيبوبروفين لتخفيف الألم والتهابات مختلفة مثل آلام الرأس والأسنان والعضلات والمفاصل وأمراض التهابية مثل التهاب المفاصل والتهاب الأوتار.

– يتوفر الإيبوبروفين بتنسيقات مختلفة للاستخدام المناسب مثل الأقراص والكبسولات والكريمات والجل.

– من المهم استشارة الطبيب قبل استخدام الإيبوبروفين لضمان الجرعة المناسبة والتأكد من عدم وجود تفاعلات مع الأدوية الأخرى أو الحالات الصحية الفردية.

– يجب اتباع التوجيهات الصحيحة للاستخدام وتجنب تجاوز الجرعة الموصي بها أو مدة الاستخدام المحددة.

– يجب الانتباه للآثار الجانبية المحتملة مثل الغثيان والإسهال والحرقة والتوقف عند استخدام الإيبوبروفين والتوجه إلى الطبيب إذا ظهرت أعراض خطيرة مثل صعوبة التنفس أو النزيف الشديد.

– يجب على النساء الحوامل والمرضعات والأشخاص ذوي الأمراض المزمنة استشارة الطبيب قبل استخدام الإيبوبروفين والالتزام بتوصياتهم الخاصة.

بشكل عام يعتبر الإيبوبروفين خيارًا فعالًا لتخفيف الألم والالتهابات المختلفة. ومع ذلك يجب أن يتم استخدامه بحذر وباحترام التوجيهات الطبية المحددة. استشير دائمًا الطبيب قبل استخدام الإيبوبروفين أو أي دواء آخر للحصول على مشورتهم المهنية وتوجيهاتهم الدقيقة.


[1] PubMed

[2] National Institutes of Health

[3] WebMD

[4] Drugs.com

السابق
10 وصفات للعناية بالشعر بنفسك: الشعر جمال المرأة
التالي
انتينال: مطهر معوي وعلاج للإسهال 30 معلومة مهمة

اترك تعليقاً